لمن يمر هنا

عند دخولك مخطوطتي، فاعلم أن تاريخ التدوينات لا يعني شيئا أبدا هنا.. هن بنات أفكاري لا يشبن أبدا.. فلك الحق بالتسكع كيفما تشاء..

الأربعاء، 19 يناير، 2011

شريد ..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

.....


شريد


.....


شريد أنا في بلاد الضياع ... ألاحق نور الصباح البعيدْ

و خلفي مساءٌ يجر خطايَ ... إلى ظلمة الليل حتى الوريدْ

فأسقطُ أرضاً و يدمى ردائي ... و أغرق في أدمعي إذْ تزيدْ

و أخفي تهاويل حبٍّ قديمٍ ... و أرقب إشراق عشقٍ جديدْ


.....


ألا أيها الليل هل من صباحٍ ... و هل من وصولٍ و هل من عشيرْ

و هل في ظلامك ضوءٌ، يتيمٌ ... يدل خطايَ لدرب المسيرْ

فروحي تلاشت بليلك قهراً ... و ضاعت حكاية قلبي الصغيرْ

فدل فؤادي، و دلَّ عيوني ... و أطلق سراح المنى و المصيرْ


.....


أنا اللاجىء المستهام ضياعاً ... أعاقرُ ليل الهوى و القدرْ

أصارعُ خوفي و أهجو مماتي ... و أكتبُ شعريََ تحت المطرْ

ملامحُ بحرية في عيوني ... و روحُ مساءٍ نساهُ القمرْ

و في الكف ميناءُ حبٍّ قديمٌ ... و مهدُ لقاءٍ و ذكرى وترْ


.....


عيونكِ لاحت و قلبك لاحَ ... مع النورِ إذا هامَ فيه الحلُمْ

خيالٌ يبعثرني في منامي ... و يخطف آهَ الهوى و الألمْ

يداكِ بكفي، و روحك عندي ... و سحرٌ بثغركِ إذ يبتسمْ

عوالم وردية تحتويني ... فأحيا بها ساعةً من وَهَمْ


.....


بحبكِ يستيقظ الفجر فجراً ... و يمسي بكِ في المساء المساءْ

و تولد فيكِ أسارير عمري ... و يخلق من راحتيك الهناءْ

أحاسيسكِ شاطئ هادئٌ ... و بحر عميقٌ بعمقِ السماءْ

تهيم الرياح على موجهِ ... و يزهو عليه انبثاق الضياءْ


.....


أيا أيها السحر يا قلبها ... أيا مرجع العشق و العاشقينْ

أيا زهرةً دللتها المروج ... و غذت مياسمها بالحنينْ

أنا نحلة ضاق بيَّ الفضاء ... و أدمى فؤاديَ شحُّ السنينْ

فجودي لقاحاً و جودي دلالاً ... زهور القرنفل و الياسمينْ


.....


فدلي فؤادي لروحكِ إني ... مللت التنقل بين الفصولْ

مللت انهمار شتائي بطيئا ... مللتُ الخريف الكئيب الثقيلْ

مللت تتابع رحلة بحثي ... بدون اتجاه و دون وصولْ

فكوني شواطئ مركبِ بحري ... و كوني بداية فصلٍ جميلْ


.....

حسان

الاثنين، 10 يناير، 2011

سيدة الصمت ....

السلام عليكم .
..
القريحة متوقفة حاليا ..
..
فأحضرت هذه، من الأرشيف .. لتلك الصامتة ..
و ما زلت أبحث




..

سيدة الصمت

..

سيدتي غامضةٌ

و الصمت لغتها والمظهرْ

لا تعلم ما خلف يديها

أو نهديها

من حب يأبى أن يظهرْ

فتكاد ترى

قلبا أحمرْ

و عوالم حيرى لم تظهرْ

تبصر قمرا

تبصر نهرا

تسمع أمواجا تتكسرْ

خافقها

بركان خامدْ

و أنا أسمعه يتفجرْ

و أرى نارا

في داخلهِ

و أرى لونا أخضرَ أخضرْ

راهبة الدنيا سيدتي

و الصمت عبادة من يحذرْ

..

صامتتي

صمتك يتركني

ما بين المظهر والمخبر

"ما بين النوم على نحرك

أو بين الموت على المنحر"

فأرى جنة عدن قربي

و أمامي نارٌ تتصور

صامتتي صمتك

ينفيني

في بحر ليليِّ المنظر

تتراءى فيه منارات

تتضاءل ساعة أن تظهر

..

سيدتي قلبي مجنونٌ

و جنوني طفل يتحرر..أو يتكسر

يبكي يضحكُ

يصرخ يسكتُ

يلعب يضجرْ

يرسم صورا في دفترهِ

فيحن له حتى الدفترْ

يتمنى عينا من عنبٍ

و أنامل من قصب السكرْ

والحبر الدامع في يدهِ

يحنو يكتب لا يتأخرْ

يخبرهُ: طفلي

لا تبكِ

إن لم تلقى حبك حياًّ

ستلاقي قلبك في المحشر!

و الطفل يصيحُ

و يتكسرْ

و الحلم كذلك يتكسرْ

هل قلبك صلد لا يشعرْ؟!

هل قلبك جدران سكتتْ

و عليها شعري يتكرر؟!

فصداه يجىء كما أدبر

إلا من معنى يعكسهُ

ووصوف تقلب تتغيرْ

فأنادي

ماؤك يرويني

فيردون الماء تبخرْ

و أنادي يا قمر الدنيا

فأرى أقمارا تتقهقرْ

سيدة الصمتِ

أجيبيني

هل صمتكِ حبٌّ مخفيٌّ

أم صمتكِ حب لن يظهرْ

..

حسان