لمن يمر هنا

عند دخولك مخطوطتي، فاعلم أن تاريخ التدوينات لا يعني شيئا أبدا هنا.. هن بنات أفكاري لا يشبن أبدا.. فلك الحق بالتسكع كيفما تشاء..

السبت، 27 فبراير، 2010

من الإرشيف، و هل تقلب الآية!


من الأرشيف مرة أخرى!
أعاني من الحالة البغيضة اللي تشعر فيها أنك لا تعلم من الكتابة إلا إسمها!! و تجلس تعصر نفسك لساعات و لا تخرج بشيء!
..
اخترت هذه الخاطرة بعد عودتي إلى الخبر وحيدا في شقتي و دراستي!
أنا والـMacBook و الآيبود الجديد :) الذي ولد قبل بضعة أيام!
عدت من جديد بعد أجازة حافلة مع الأهل الله يحفظهم..
عدت و ما زلت أحلم بفتاة تؤنسني في وحدتي وتشد من أزري و تملأ قلبي بحبها الكبير..
و لكن ما أقول إلا :
"أيا كنت أنتِ عجلي علي باللقاء، فبالكاد أقف على قدمي"!
فالعيش وحيدا بعيدا عن الأهل لثلاث سنوات متتالية يتخللها جرعات قليلة من طريق الرياض!
و الله وحده يعلم كم أكره تلك المدينة لولا أحبة لي هناك..
فعجلي أرجوووووووك :( فالقلب لا يقوى على الصبر أكثر من ذلك..


بعيدا عن أحكام الروايات..
بعيدا عن كل الخيالات المنطقية!..
بعيدا بعيدا عن عالم الأفلام..
و القصص الرومانسية..
أحسست في انتظاري هذا.. أنني أمير نائم !
و أنتِ فارسة ستوقظني بقبلة!!
..
حسان

الخميس، 18 فبراير، 2010

عن فاتنتي،، سألتني أمي أو أختي! :)


جواب لسؤال أهلي عن زوجتي المستقبلية! دعوااتكم

:)

...

سألتني أمي.. أو أختي..

لا أذكر حقاً من سألَ!

سألتني تقصدُ فاتنتي..

لأصفها كي أجد الأملَ

سألتني.. هل تبغي بيضاءَ كلون الزهرةِ و الفلَة!

أم تبغي.. حب السمراءِ المحمرةِ في حضنك خجلاَ!

بل أخبرني عن عينيها

عن شفةٍ تغزل خديها

عن كتفيها

عنْ كفيها!

عن قلبٍ يسكن جنبيها!

عن قدميها؟!

..

فأجبتهما

أبغيها بنتاً عِرْقية!

أبصر فيها كل جمال شعوب العالمْ!

كل العالمْ

فأرى شفةً منغوليَّةْ

و أرى عينا أفريقيةْ

و أرى شعرا بجدائلهِ

كظفائر بنت عربيةْ

و ملامحها قوقازيةْ

سيدتي لا تنقص طولاً

عني إذ لا تزداد

أبصرها إذ ما ضمتني

و أقبلها دون عنادْ

كاملة الجسد ألاحظها

و أهدهدها مثل مهاد!

ناعمة الملمس أو أكثرْ

كرضيعٍ في مهدٍ أحمرْ

كورود في سلةِ حبٍ

و زهور في نبتةِ زعتر

..

هذي الأوصافُ ولو كثرتْ

أو صعبتْ لست أشددها

فالذوق لديكي يا أمي

أو أختي حين تلاحظها

كل مرادي قلبٌ أبيضْ

و جمال روحيٌّ بحتٌ

و الطِيبةُ فيها إذْ نتبضْ

تعشقُ تهوى

تضعفُ تقوى

تبسطُ تقبضْ

سيدتي مرحٌ و جنون

دمها كعصير الليمون

تنعشني حين أقابلها

تملأني فرحا و مجون

تبسمُ..أبسمْ

تضحكُ..أضحكْ

أسقط أرضا!

ملئ ضحكنا كالمطعون!

"من ستكون؟!"

سيدتي غيرتها حلوة

تغمرني عزا و مكانة

تسلب عيْنيَّ عن الأخرى

تملكني من دون إدانة

فتقبلني حين تحس بأن عيونا

تتلقفني

و تقبلني حين تظن بأن شفاةً

تتغازلني

و تقبلني و تقبلني

فأقبلها حبا مكنونا و ضمانة!

سيدتي

بحنان الدنيا تتلاقَّاني

تنسيني آلاماً مرت

ترفع عني من أحزاني

سيدتي

بجنون العالمِ كل العالمِ تتمناني

فاتنتي وحش ليليٌ

تتغنج حين تقابلني

تُقْبل تارةْ، تجْفل تارةْ

تركض نحوي، تتحاشاني!

حتى حين سقطت لديها

و هويت أسيرا بيديها.. تتغشاني!

للننام بعشقٍ من تعبٍ

و ننام بحبٍ من ولهٍ

و نكررها كل مساءْ

لا ملل فينا يبعدنا

لا سأم يغشى قصتنا

فبرغم تتالي لعبتنا

و برغم تعاقب فرحتنا

سنكون عشيقينِ كما..

للتوِّ التوِّ تقابلنا

..

حسان


...

...

ملاحظة بسيطة هنا..

قد يقول البعض أن طلباتي مستحيلة! و لكن على العكس تماما فطلبي هنا هو أنثى بما تعنيه كلمة "أنثى" فأنا أشدد على الجمال الداخلي و الذوق ، و في نفس الوقت أريد جمالا خارجيا فتانا على الأقل في نظري فقد أرى أن بنتا جميلة بملامحها و شكلها و قد يقول البعض أنها ليست بذاك الجمال! و لكنها فلسفتي و بما أني أرى نفسي فيلسوفا!! على الأقل في هذا المجال، فأنا أبصر الجمال من حيث لا يراه الآخرون ومن حيث لا يتصورونه ، وكما قلت سابقا كل أنثى جميلة في نظر عشيقها و أنا أرى أنثاي جميلة لأني أحببتها..


و تبقى أوصافي هنا مجرد أمل و فرصة للتمني ، و قد أجد أجمل من ما كنت أتصور و قد تبهرني عشيقتي في كل مرة أكثر و أكثر..

..

أكرر .. دعواتكم

الخميس، 11 فبراير، 2010

سيدتي عذرا..


السلام عليكم
صباح الخيرات هنا..
أتيت بهذه من الأرشيف "ماعندنا شي الأيام هذي .. تعرفون >>> إجاااازة"
و سأغيب عن عالم "النت" لمدة أسبوع قد تبدأ من اليوم إن شاء الله، لسفري مع أهلي خارج المملكة! :)
سأحاول اختلاس الدخول إلى هنا ان استطعت..
..
..
و أترككم مع إحدى كتاباتي القريبة على قلبي ..
..
على قول أحد أصدقائى "لا زم نشك"!!
فقد كتبت هذه الكلمات كرد على شكوك أنثى:)
......
......
سيدتي عفواً لم أفهمْ
أشككتي في صدقِ شعوري؟!
أحسبتي أن الشعرَ لديْ
وكلام القلب لديْ
وحروفا تصرخ بسطوري ليست لكْ؟!
أحسبتي أن بقلبيَ أخرى
تتقاسم حسنكِ في عينيْ؟
أو لون شفاهكِ في شفتيْ؟
وتحظر لي قهوةَ صبحي
مع بعض الخبزِ البلديْ؟!
سيدتي أنتي مخطأةٌ
بالحكم عليْ
سيدتي أنت جائرةٌ
بطعونكِ فيْ
سيدتي الشمسُ أناقمرٌ
لا أعكس إلا نوركْ
و مساري محدودٌ أبداً
بنظام كواكبكي الشمسيْ
عجبا عجبا يا سيدة أصحوا معها
أغفوا معها
وحياتي ما بين يديها
قد شكت بيْ؟!
ألأني أحد الشعراء
في كل الوديان أهيم
ألثم نحراً
أرسم نهداً
تتراقص دوما في أغنيتي
أصوات حُليْ؟!
سيدتي اليوم أنا حر.. بين عيونك
قد كنت بيوم مطلوباً بيد القانونْ
كانت كلماتي موقوفة باسم القانونْ
همساتي يحكمها القانونْ
لكن لما قابلتكْ
ما كنت بمعتقدٍ أبدا أن كتابة أشعاري
تستوجب إذناً خطيْ؟!
أشككتي بي؟
عيناك أضاءتْ في شعري من غيرهما
وشفاتك ختمٌ في ورقي يزهوا بهما
والنحر صحائف بين يديْ
فإذا كان قصيدي
أو حبرا
يجري بوريدي
رمزا للشؤم على عينيْ
فخذي أقلامي و ابريها
و بقاع اليمِّ فألقيها
ليصوغ البحرُ كتاباتي
والحب سيبقى أبدي
....
حسان
..
و نراكم بعد أسبوع إن شاء الله
إلا إذا سنحت الفرصة للقاء قريب..
:)
دمتم بخير